اعتبرت رئيسة فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بشمس أف أم خولة السليتي أن شمس أف أم تعرضت للاقتحام من قبل عدل تنفيذ ومساعديها ومحاولة انتهاك حرمة مؤسسة إعلامية وإسكاتها.

وشددت السليتي خلال مداخلتها اليوم الأربعاء 07 أفريل 2021، في نشرة الأخبار، على أن أبناء شمس أف أم وبناتها لن يصمتوا وسيواصلون الدفاع عن مؤسستهم.

كما أكدت رئيسة فرع نقابة الصحفيين  ما جرى داخل المؤسسة مؤشر خطير خاصة وأنه سبق أن تم قطع البث عن الإذاعة من خلال قطع التيار الكهربائي من طرف الشركة التونسية للكهرباء والغاز.

يشار إلى أن الصحفيين والتقنيين والعاملين في شمس أف أم يواصلون لليوم الرابع والعشرين على التوالي اعتصامهم المفتوح في مقر الإذاعة ويؤكدون استعدادهم لخوض كل الأشكال النضالية دفاعا على المؤسسة والنأي بها على كل التجاذبات السياسية، وقد أعلنوا عن جملة من الاجراءات التصعيدية من من بينها دخول برمجة الاذاعة في اعتصام بالاضافة لمقاضاة كل من وزير مالية بصفته رئيس لجنة التصرف في الأملاك المصادرة والكرامة القابضة بسبب تعطل مسار التفويت والوضعية الصعبة التي تمر بها الاذاعة.

وتأتي هذه التحركات رفضا لتعيين الصحفية حنان الفتوحي على رأس الإذاعة باعتباره لا يستجيب للوضعية المالية الصعبة التي تعيشها المؤسسة والتي تحتاج حاليا إلى متصرف إداري ومالي له خبرة في إدارة المؤسسات ذات الصعوبات المالية ولمطالبة الحكومة ووزارة المالية والكرامة القابضة بالحسم في عملية التفويت وتوضيح أسباب تعطله.