عبر الإتحاد الجهوي للشغل في باجة في بلاغه الصادر، أمس الأحد 05 أفريل 2020، عن إدانته وإستنكاره لإعتراض البعض على دفن متوفي بكورونا في مقبرة بمدينة مجاز الباب.

وإعتبر الإتحاد هذا السلوك "تصرف مرفوض يدل على جهل بطبيعة المرض وخوف لا مبرر له"، مضيفا أن "ما حصل أمرا على غاية كبيرة من الخطورة".

كما عبر الإتحاد الجهوي للشغل في باجة عن إستنكاره مما إعتبره "تخاذل سلطة الإشراف ورضوخها لمطالب المحتجين التي تتنافى مع قيمنا الإسلامية السمحاء"، محذرا من "التداعيات التي يمكن أن تترتب عن ذلك".

هذا وطالب بفتح تحقيق والكشف عن كل من ثبت تورطه في هذه "المهزلة لقطع دابر الفتنة التي تهدد السلم الأهلي".