شهد بهو بلدية توزر ومحيطها اليوم الثلاثاء 04 أوت 2020، حالة من الاحتقان على خلفية محاولة محتجين الانتحار حرقا، وهم من بين منفذي الاعتصام المفتوح أمام مقري الولاية والبلدية والذي جاء عقب سلسلة من الوقفات الاحتجاجية الأسبوعية المطالبة بتوفير أراض سكنية والكف عن التلاعب بملف الأراضي الدولية والحد من الحوز غير القانوني.

ووفق صابر القادري، وهو أحد المحتجين الذين حاولوا الانتحار، فقد هدّد المعتصمون بالدخول في اضراب جوع على خلفية عدم التقدم في هذا الملف وغياب التجاوب من السلط الجهوية وبلدية توزر.

وأوضح القادري لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن المطلب الأساسي للمشاركين في الوقفات الاحتجاجية هو توفير مقاسم سكنية اجتماعية تحفظ كرامتهم، وفق تعبيره، وتحد من ظاهرة  الفقر في صفوف العديد من الأسر.

وفي توضيح لها، أفادت النائب الأول لرئيس البلدية وسيلة الهادفي، بأن البلدية ليست لديها حلول في الوقت الراهن ما لم يتم التفويت لها في رصيد عقاري من طرف وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية.