أدى اليوم الإثنين 6 أفريل 2020، رئيس الجمهورية قيس سعيد زيارة إلى مدينة المنستير لإحياء الذكرى العشرين لوفاة الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة بروضة آل بورقيبة.

وأكد رئيس الجمهورية قيس سعيد في تصريح لمراسلة شمس أف أم، أنه آثر على نفسه لإحياء هذه الذكرى لأن الزعيم الحبيب بورقيبة جزء لا يتجزأ من تاريخ تونس وأن التاريخ لا يرحم و كفيل بالفرز، مشيرا بذلك إلى التعتيم على موكب دفنه.
وأضاف سعيد أن المؤرخين سوف يذكرون مناقب الزعيم الحبيب بورقيبة وسيذكرون كذلك بعض الأخطاء، مؤكدا أن الحبيب بورقيبة قام بإصلاحات في مجالات التعليم والصحة والأحوال الشخصية وأحدث ثورة داخل المجتمع لكنه أخطأ ربما في ممارسة السلطة في تصوره لبعض الاختيارات.
وتابع سعيد أن التاريخ سيكتب الدور الذي لعبه بورقيبة في تونس في مرحلة التحرير الوطني.
وأكد سعيد أن المهم هو أن يتعظ الحكام بالتاريخ وأن يعتبروا بما حصل في السابق وأن يتطلعوا إلى المستقبل بفكر ثاقب جديد دون أن يتنكروا لا إلى الماضي ولا للتاريخ ولا لمن سبقهم.