أكدت مصادر أمنية لمراسل شمس أف أم في القصرين، أن الراعي محمد القريري الذي استُشهد مساء أمس بالمستشفى العسكري بالقصرين بعد تعرضه للتنكيل من طرف مجموعة إرهابية في جبل الشعانبي كان تعرض في مناسبات سابقة إلى التهديد من طرف الإرهابيين بسبب إبلاغه السلطات الأمنية بكل تحركات مشبوهة التي يرصدها في الجبل.
وأكد مراسل شمس أف أم، أن المنطقة التي ينتمي إليها القريري غير مزودة بالماء الصالح للشراب والمزود الوحيد بالماء هو عين في سفح الجبل، ممّا يُضطر الشهيد وغيره من المتساكنين إلى صعود الجبل والتوجه إلى العين.
وهذه العين تتزود منها كذلك المجموعات الإرهابية.
ومورد الرزق الوحيد للشهيد وعائلته هو رعاية الأغنام.
وحسب المصادر الأمنية، فإن عمليات التحطيب التي يقوم بها الإرهابيون تدل على أنهم يعيشون حالة من تضييق الخناق.
للإشارة فإن الراعي الشهيد ليس هو الوحيد المستهدف من طرف الجماعات الإرهابية، بل عدة رعاة آخرون بسبب تبليغهم عن التحركات المشبوهة في الجبال.