قالت المناضلة والناشطة النسوية شريفة الدالي السعداوي ان الحكومة والحزب الدستوري الحر  من قتل زوجها المناضل والنقابي حسن السعداوي في فترة ما بعد الإستعمار.

وأفادت ضيفة شمس آف آم خلال حضورها، اليوم الأحد، في حصة "الأنترفيو" ان "زوجها حسن السعداوي من مؤسسي الحركة النقابية  لكن التاريخ ظلمه".

وأقرت ان  حسن السعداوي كان في تلك الفترة بعد الإستعمار يملك جريدة ودائما كان يكتب حول ضرورة تحسين الأوضاع مما سبب الإزعاج للحزب الحاكم آنذاك، وفق تعبيرها.

وأكدت ان الحزب الشيوعي ساهم في النضال من أجل استقلال البلاد في تلك الحقبة الزمنية لكن تم نسيانه لأن بورقيبة يحب الحزب الدستوري، حسب روايتها.